عام

مدراء مكاتب التعليم:عاصفة الحزم رسالة لمن يحاول النيل من بلادنا

 

شجب العديد من مدراء مكاتب التعليم بمحايل عسير واستنكروا التدخل السافر من قبل ميليشيات الحوثيين في الشأن الداخلي لبلد اليمن الشقيق ، كما وعبروا عن فخرهم واعتزازهم بجراءة قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لنصرة الشرعية وعودة السيادة الكاملة والتي أختار لها مسمى ” عاصفة الحزم ” في البداية عنون مدير مكتب التعليم بالبرك الأستاذ عبدالرحمن محمد أبو زلفة لكلمته بـ” سلمان رد الغوث اليمني بـ” عاصفة الحزم “ ومضى قائلا :

 

IMG-20150409-WA0012_resized

العيش في وطن مستقر آمن تستطيع أن تحفظ فيه الضرورات الخمس التي أمر الشرع بحفظها (الدين والنفس ، والمال والعرض والعقل )، هو أمل وغاية كل إنسان ، وبالتالي فكل شيء قابل للتفاوض إلا المساس بأمن الوطن لا قدر الله ، وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ، قد تجاوزت رؤيته الثاقبة السعي لتوفير الأمن للمواطن والمقيم داخل المملكة  فحسب ، إلى العمل على استقرار الدول الشقيقة ، وخاصة عندما تمتد يد الشر لأي دولة شقيقة تربطنا بها أخوة العقيدة والعروبة والجوار .. فعندما تسول لجاهل نفسه كعصابة الحوثيين والتي تقف خلفها يد الشر أن تغتصب الشرعية من أهلها وتؤذي اليمن الشقيق وشعبه ، وتهدد المملكة وحدودها ، وتستنجد الشرعية في هذا البلد الشقيق بنا ، فلن تجد لدى قائدنا الحكيم إلا الرد بحسم ، وقد كان ذلك بـ ” عاصفة الحزم ” ، فهي القرار الضروري والصائب من خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز ، نصير الحق والعدل ، لحفظ الأمن والآمان ، للوطن ولليمن الشقيق .

وهو يعول في ذلك على رجال أشاوس تزن أحلامهم الجبال رزانة ، وتفوق الأسود شجاعة ، ملؤهم الإيمان والولاء للدين والمليك والوطن، تتوهج حماستهم توهُّجَ البريق في الألماس الأصيل .. وفي مقدمتهم ولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز ، وولي ولي عهده ، وزير الداخلية  الأمير محمد بن نايف ، ووزير الدفاع ، رئيس الديوان الملكي الأمير محمد بن سلمان ، وجنودهم البواسل على جبهات القتال جوا ، وبرا ، وبحرا ، ومن خلفهم جبهة داخلية متماسكة ومتلاحمة موحدة خلف قيادتها الرشيدة ..

وختاما فأني أذكر نفسي والآخرين بأن علينا واجبات كثيرة في هذه المرحلة نحو جنودنا البواسل على جبهات القتال ، ولعل أهمها أن نتذكرهم بالدعاء .. يقول رسول الله في غزوة تبوك وهو في المعركة أن في المدينة أناس سهامهم سبقت سهامكم ..  قالوا كيف يارسول الله قال بدعائهم .. فالدعاء ثم الدعاء ، ثم أخذ الحذر من الشائعات التي يروجها العدو، والحذر أكثر من نقل الأخبار المضرة بجهودهم العسكرية والأمنية في هذه الظروف الدقيقة .. والله اسأل أن يديم علينا نعمة ، وأن يمن علينا بالنصر المؤزر انه ولي ذلك والقادر عليه..

أما مدير مكتب التعليم ببارق الأستاذ علي أحمد البارقي فأختار لكلمته عنواناً  أخر بـ”

5

 

                                           أبشر يامليك … ياوطن نفديك

كلنا فخر وكلنا اعتزاز بهذه الدولة التي تأسست على كتاب الله تعالى وسنة نبينا محمد صل الله عليه وسلم وفي يومنا هذا نقف إجلالاً وإكباراً لولي أمرنا وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في موقفه الحازم وإشارته لبدء عاصفة الحزم لحماية بلاد الحرمين الشريفين ورد العابثين عن العدوان والتعدي على حدود وطننا الغالي ، ونصرة للمظلومين من أخواننا في اليمن الشقيق الآبي وإعادة الشريعة المسلوبة لأصحابها بإطلاق خادم الحرمين الشريفين تلك العاصفة المباركة والتي أثبتت المملكة العربية السعودية للعالم أجمع دورها الريادي والإقليمي لنصرة الحق وكذلك دورها السياسي في جمع كلمة العرب والمسلمين ودورها الاقتصادي في تنمية الأمم المجتمعات .

وبفضل الله تعالى لم يزدنا هبوب عاصفة الحزم الإ حزما وعزماً في مواجهة العدو والذود والدفاع عن تراب الوطن وحياضه .. واصطفافا وراء قيادتنا وألفة وتماسكاً كمجتمع واحد ونسيج واحد

أخيراً أتوجه بأسمى عبارات الثناء وخالص الدعاء لجنودنا البواسل المرابطون على الثغور والساهرون على الخطوط الأولى للجبهات ، وكل من موقعة لخدمة الدين ثم المليك والوطن وسنبقى وستبقى بلاد الحرمين ومهبط الوحي والرسالة المحمدية بأذن الله شريفة آبية ولن تدنسها آيدي العابثين المرتزقة وسنردد دوماً أبشر يا مليك .. وياوطن نفديك

كما أختار مدير مكتب التعليم ببحر أبوسكينة الأستاذ مصهف علي عسيري لكلمته عنواناً بـ ” لك المجد … ياسلمان “ والذي ركز فيها على حسن اختيار الضربة العسكرية وأنها جاءت مباغتة وذكيه جداً ومضى قائلاً :

مصهف

                                                   لك المجد يا … سلمان

لم يخطر ببال الخارجين عن الشرعية اليمنية الجرأة والسرعة والحزم الذي اتخذه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عندما وجه ببدء ( عاصفة الحزم ) تلبية لطلب القيادة الشرعية ، حيث تمت مفاجأتهم ومباغتتهم  بل والدخول معهم في تحد صريح ، أن تفعيل  عاصفة الحزم  تؤكد للعالم اجمع على أن المملكة العربية السعودية لديها المقدرة بنفسها وبحلفائها الذين دعموا هذه العاصفة ، إننا كمواطنين نشعر بالفخر والاعتزاز بما وجه به سيدي خادم الحرمين الشريفين ، بل أن هذه العاصفة أظهرت مدى تلاحم أبناء الشعب السعودي خلق قيادتهم ، أننا نعتز وتفتخر بانتمائها إلى هذا الوطن ، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وولي ولي عهده .،،،،،

 

مدير مكتب التعليم بالمجاردة الأستاذ علي بن عبدالرحمن سرده الشهري ركز في كلمته على القرار ببدء الضربات العسكريه لعودة الشرعية في اليمن والذي عنون لكلمته بـ ” عاصفة الحزم … وقرار الملك الحازم” وقال

بن سرده

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه إلي يوم الدين أما   بعد

إن المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز( حفظه الله ) مدعوما بمباركة معظم شعوب الأمة العربية والإسلامية إنْ لم تكن بأكملها، هي المؤهلة للقيام بالدور الذي تمليه عليها الظروف المحيطة بها، وبكل أقطار البلاد العربية التي أصبحت عرضة للانقسام والتشتت والتبعثر والتآكل . لذلك كان لا بد له من الذود عن حدود البلاد، ومحاربة كل معتد على أرض الوطن، والضرب بيد من حديد على يد كل من سولت له نفسه الإساءة إلى أمن المملكة والتعدي على حدودها، والمس بكل حبة تراب من أرضها وكيانها . وكان لا بد من نصرة الإسلام وإخواننا المسلمين في اليمن الشقيق الذين يتبعون أصول الدين الحنيف ، والعمل على تصفية الحوثيين المعتدين والمضللين لتعاليم الإسلام .

و خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان هو القائد للأمة ، واﻻحق بريادة وقياده شؤون العرب والمسلمين ، فقد كان جريئا ومقداما في اتخاذ القرار الحكيم، ليصون كرامة السعوديين والعرب والمسلمين، استجابة لنداء أصحاب الحق الشرعيين في اليمن  لرفع الظلم عن المظلومين . وأعلن قيام عاصفة الحزم، وآزره وعاونه في ذلك قادة دول التحالف، الذين هبوا وتدافعوا للإسهام والاشتراك ، من أجل نصرة المستغيثين أصحاب الحقوق الشرعيين .

فكانت عاصفة الحزم قرارا شجاعا وحازما من الملك الحازم سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه وأيده بنصره وشد عضده بإخوانه وأعوانه ووفقهم لما فيه صلاح البلاد والعباد وأدام علينا نعمة اﻻمن واﻻمان ونصر جندنا البواسل على الحوثيين المعتدين الضالين المفسدين وحفظ اليمن وأهلها اﻻوفياء الشرفاء من كل مكروه وبصرهم بالحق وجمع شملهم ووحد صفهم انه ولي ذلك والقادر عليه ..دامت وعاشت بلادي المملكة العربية السعودية في عز وازدهار ورخاء . .

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com