عام

البراك : الأمير خالد الفيصل يتفرد بقيادته وفكره ومنهجه في الإدارة والعمل

قال الدكتور عبد الرحمن البراك وكيل وزارة التربية لشئون التعليم في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني أن : على رأس السنة الرابعة والثمانين يقف وطننا شامخاً قيادة وشعباً ، يلتفت للماضي ناظراً بعين الإعجاب والإبهار لمن أسس هذا الكيان ، الملك عبدالعزيز ورجاله ــ رحمهم الله جميعاً ــ الذين قدموا بتضحياتهم سبل الرخاء وبنوا مجداً بلغ الآفاق ،وأسسوا كياناً أضحى ضمن أهم الدول المؤثرة في العالم .

وقد أكمل البناء الملوك أبناء الملك عبدالعزيز ــ رحمهم الله ــ حتى استلم راية البناء خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ فقاد المملكة لتحقق منجزاتِ استثنائية تجاوزت كل المعتاد ، فانطلقت كل محاور التنمية البشرية والمادية تتسابق لبناء المملكة الحديثة التي تجاوزت أقرانها وصاغت تجربةً تلفت الانتباه وتدعو للفخر .

ومن ضمن محاور التنمية التي حظيت باهتمام ورعاية ودعم من خادم الحرمين الشريفين ــ رعاه الله ــ قطاع التعليم العام الذي نال النصيب الأوفر من اهتمامه ــ حفظه الله ــ فتراجعت الأمية لنسب متدنية وأطلق مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم ، ثم اصطفى لقيادة الوزارة رجلاً استثنائياً وهو صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل الذي يتفرد بقيادته وفكره ومنهجه في الإدارة والعمل ، ولذا فالأمل في كل لحظة يصبح واقعاً في قطاع التعليم ، فتألق أبناء وبنات هذا الوطن محلياً وإقليمياً وعالمياً ، وحازوا نياشين الفوز وقصب السبق في العلوم التطبيقية ، كما تعددت روافد العناية بطلاب وطالبات التعليم العام فأنشئت المؤسسات وابتكرت البرامج فتدفق العطاء ، وكبرت أشجار البناء .

اليوم ننظر للماضي لنستمد العطاء للمستقبل في بناء وطننا .حفظ الله لنا قيادتنا ووطننا ومواطنينا ، وأدام لنا الرخاء والعزّ والنماء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com